معلومات عامة

فن التعامل مع الناس -كتاب ديل كارنيجي -تنمية بشرية- تنمية الذات

فن التعامل مع الناس |تنمية بشرية – تنمية الذات :

"<yoastmark

فن التعامل مع الناس :

 

فى البداية لا تستغرب من عنوان الموضوع فإن كان غريبا بعض الشيئ إلا أنه حقيقة واقعيه ،

التعامل مع الناس فن حقيقى يحتاج لشخص واعى محترف فى هذا الأمر كى تكون محبوبا من الجميع ومصدر الهام الأخرين ،

فالتعامل مع الأخرين جزء كبير فطريا  الا اننا لكى  نحقق تعامل بناء ومثمر فسوف يكون الأمر غاية فى الصعوبة ،

ويرجع ذلك لإختلاف انواع البشر والتفكير والطباع والثقافات والمزاجات كذلك فى بعض الأحيان وهذا طبعا على سبيل المثال ،

التعامل مع الأخرين، و إكتساب العديد من المهارات والخبرات التى تؤهلك لهذه المهمه ،

وتساعدك في تحقيق التعامل الجيد والناجح مع هؤلاء الأخرين او المحيطين بك ،

وكيف تقوم ببناء بناء علاقات ايجابية مع الناس ودون التعرض لكثير من المشكلات والعقبات بعد ذلك ؛

 

الحمد لله و الصلاة و السلام على اشرف خلق الله سيدنا وحبيبنا محمد صل الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ،

اما بعد : وقت ما كانت الدعوة الى الله عز وجل تحتاج من الداعيه عدة عوامل مثل ،

حسن التعامل مع الناس  و السياسة مع من يتعامل معه كذلك ، اعتنت المؤسسات التربوية بهذا الأمر  بل وقدمته للمنتمين لها،

تحت عنوانين عده تندرج تحت هذا الموضوع ،

كما كان اصل هذا الموضوع دورة تم القاؤها على مجموعة من الطلبة كذلك ، و كان من فضل الله علي ان يسر لي نسخة،

من مادة الدورة فقمت بكتابتها و الإضافة عليها و ترتيبها مع اخرى   واسأل الله عز وجل ان يجعل عملى متقبلا ونافعا لكم ،

 

إنه جواد و كريم وكذا وكذا ثم بعد :

 

ان موضوع هذا الفن الذى نتحدث عنه اليوم وهو فن التعامل مع الإنسان هو أمر  كبير جدا جدا ،

بل وتعتني به كل الشعوب في العالم ومن بينها الشعوب الإسلامية والعربية أيضا ،

كما انه لدى الغرب معاهد خاصه واماكن  يُدرَّسُ بداخلها ما يسمى بالمهارات الاجتماعية،

كيف يتحدث الإنسان ،  كيف يكسب الثقة بنفسه ، كيف يتعامل ويخالط الأخرين ،

كيف يكون لبق  اذا تكلم مع الناس ؟، و ديننا الحنيف  فيه الكثير والكثير من كنوز الآداب ومنها آداب التعامل مع الأخرين ،

فقدوتنا وأستاذنا وقائدنا فى التعامل مع الناس هو الحبيب محمد صل الله عليه وسلم الذى قيل فى وصفه (كان قرآنا يمشى على الأرض)

و لكن المسلمين للأسف (الا من رحم ربى ) لم يستطيعوا ان  يستفيدوا من تلك التعاليم والأمور بشكل كامل ،

و لم يتجاوزوا حتى الأن للأسف مرحلة التنظير ( مرحلة الفكر ) كذلك ،

فلا يقال : من أداب الصحبة كذا ، و من أداب العشرة كذا, و من أداب  الحديث كذا ، (على سبيل المثال) ،

وقليل منا من يدرب نفسه ويتدرب ويدرب قومه او اسرته او من حوله على ذلك ،

 

لا يوجد تدريب عملي الا نادراً فالقالب هو التعليم و ليس التربية,

و التدريب العملي أيضا هو المطلوب أكثر فى هذا الأمر و هو محور الكلام في هذا البحث :

اقرأ أيضا عن :

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Ezz
محمود
8 شهور

تسلم الايادى

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x