اخبار تقنية

الكمامات المستعملة من بقايا مضرة الى بطاريات نافعة

الكمامات المستعملة من بقايا مضرة الى بطاريات نافعة

تحويل الكمامات المستعملة من بقايا مضرة الى بطاريات نافعة
تحويل الكمامات المستعملة من بقايا مضرة الى بطاريات نافعة

كيف يمكن تحويل الكمامات المستعملة من بقايا مضرة الى بطاريات نافعة ؟؟ و هل هذا الأمر ممكن فعلا أم أنها مجرد كلام لا أساس له من الصحة؟؟


خطورة الكمامات المستعملة 

 

طبعا مع بداية انتشار فيروس ” كوفيد 19″ كان و لابد من استعمال بعض الأدوات الواقية للحماية منه،

ولو بشكل ضئيل ومن ضمن هذه الأدوات التي ينصح الأطباء باستعمالها ،” الكمامات” لكن الخطر ليس هنا.

بدأ الخطر بالظهور عندما أصبحت الكمامات المستعملة تغطي شوارعنا، و تملأ حاويات النفايات و المطارح،

و هذا الشيء لم يخطط له من قبل، ولم يفكر أحد في طريقة التخلص السليم من الكمامات المستعملة،

لأنها تنشر غازات سامة ومضرة بالصحة و البيئة.

في عام 2020 فقط تم تصنيع 52 مليار قناع للوجه أو كمامة، و ما يقارب 1.56 مليار منها قد تم استعماله،

و أصبح منتشرا في محيطنا ، و هذا الرقم الكبير كفيل بأن يبين لنا حجم الخطر الذي نواجهه.

 

محاولة حل المشكلة

 

مع تفاقم أزمة الأقنعة المستعملة ،و تزايد القلل من الغازات التي تنشرها حاولت بعض الجهات المختصة،

فعلا إيجاد حل كفيل للتخلص من الكمامات المستعملة بدون الحاق الضرر لا بالبيئة و لا بالإنسان،

و كان الحل الأول الذي توصلوا إليه هو اعادة تدوير أقنعة الوجه المستعملة و ادخالها في مواد تعبيد الطرق .

 ثم من بعد ذلك ابتكرو طريقة لتعقيم الكمامات في أفران خاصة ،و من تم اعادة استعمالها،

لكن و للأسف كل هذه الطرق و المحاولات باءت بالفشل مما يعني أن خطر الكمامات المستعملة لا يزال يلاحقنا.

 

الكمامات المستعملة من بقايا مضرة الى بطاريات نافعة

 

من روسيا و بالضبط علماء الجامعة الوطنية للعلوم و التكنولوجيا، و من الولايات المتحدة ،و المكسيك تم التوصل اخيرا الى طريقة يمكن القول عنها انها الاكثر فعالية ،من أجل التخلص من خطر الكمامات المستعملة.

تقوم هذه الطريقة الجديدة على فكرة تحويل الكمامات المستعملة ،من بقايا مضرة الى بطاريات نافعة منخفضة التكلفة و مرنة و يمكن التخلص منها بفعالية.

 

كيف تتم عملية تحويل الكمامات إلى بطاريات

 

حسب ما تم نشره في مجلة “جورنال أوف إنيرجي ستوراج” (Journal of Energy Storage). بلسان البروفيسور أنفار زاخيدوف، المدير العلمي لمشروع “الأجهزة العالية الأداء والخلايا الضوئية” في الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا: انه لتحويل الكمامات المستعملة لبطاريات ،فإنه يتم أولا تطهير الأقنعة أو الكمامات بالموجات فوق الصوتية، وبعد ذلك تأتي مرحلة غمسها في حبر مصنوع من الغرافين بشكل كامل طبعا،

 ثم يتم ضغط المادة و تسخينها في درجة حرارة 140 درجة مئوية بعد هذه المرحلة ،تأتي مرحلة وضع فاصل بخصائص عازلة بين القطبين ،ثم اخيرا انشاء غلاف واق.

و في الأخير اكد الباحثون بأن هذه الطريقة كانت فعالة جدا، و حصلوا على نتائج مرضية للغاية كما أن اداء البطارية المصنوعة من الكمامات كانت أنجع من البطاريات التقليدية.

 فهل يمكن أن تكون هذه الطريقة خطوة اولى للتفكير في صنع بطاريات بعدة وسائل، وطرق اخرى ؟؟او فقط يمكن القول أن نجاح هذه العملية هي ضربة حظ ليس الا؟؟

 

اقرأ أيضا عن :

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x