تنبيهات أمنيةاخبار تقنيةشروحات
أخر الأخبار

أبو عبيدة الإلكترونى يزعج اسرائيل اكثر من المقاومة الفلسطينية !

أبو عبيدة التقنى يزعج الكيان المحتل

أبو عبيدة الإلكترونى يزعج اسرائيل اكثر من المقاومة الفلسطينية !

أبو عبيدة الإلكترونى يزعج اسرائيل اكثر من المقاومة الفلسطينية !
أبو عبيدة الإلكترونى يزعج اسرائيل اكثر من المقاومة الفلسطينية !

من البداية :

في السابع من أكتوبر الماضي، حدثت أحداث غير متوقعة للإسرائيليين والعالم بأسره، حيث أطلقت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس”، معركة “طوفان الأقصى”. دخل مقاتلوها مستوطنات غلاف غزة في عملية عسكرية استثنائية.

 

منذ ذلك الحين، تعرضت إسرائيل لهجمات سيبرانية مكثفة من قبل مجموعات من الهاكرز الذين يدعمون القضية الفلسطينية، وينتمون إلى جنسيات وبلدان متنوعة.

 

أعلنت مجموعة من الهاكرز الفلسطينيين، تطلق على نفسها “سايبر طوفان الأقصى”، وتتخذ شعارًا يضم شعار كتائب عز الدين القسام، أنها قامت بإرسال تهديدات إلى جميع المؤسسات الإسرائيلية بشن هجمات إلكترونية واختراقه

 

فعلًا:

قامت هذه المجموعة من الهاكرز بنشر تفاصيل بعض الهجمات التي نفذتها عبر حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي في وقت لاحق.

 

أصدرت بيانًا أكدت فيه أنها نجحت في اختراق عدة مواقع متصلة بوزارة الدفاع الإسرائيلية، حيث انتزعت قاعدة بيانات تحوي معلومات عن عدد من المجندين وجنود الاحتياط، بما في ذلك أرقامهم ومعلومات حساسة أخرى.

أعلنت أنها ستكشف عن تفاصيل هذه المعلومات تباعًا، وأكدت عزمها استخدام هذه البيانات ضمن نطاق هجمات أخرى.

أيضا اعلنت مجموعة “سايبر طوفان الأقصى” أعلنت أيضًا عن تعطيل عمل العديد من المواقع الحكومية الإسرائيلية، بالإضافة إلى مواقع تتبع لمؤسسات إعلامية.

لم تُفصح عن طبيعة المعلومات التي تمكنت من الاستيلاء عليها، ولكنها قدمت نماذج من بعض المواقع قبل تنفيذ الاختراق وبعده، دون تحديد المحتوى الدقيق الذي تم الوصول إليه.

 

أيضا :

وفي بيانها، أفادت المجموعة بأنها نجحت في اختراق أنظمة المراقبة في عدة مدن وأحياء إسرائيلية، كما قامت بالتسلل إلى أنظمة المراقبة والتحكم المتعلقة بمنازل مستوطنين، حيث بثت محتوى يتعلق بدعم المقاومة.

وأضافت المجموعة أنها نشرت محتوى آخر يستهدف أهدافاً رئيسية، بما في ذلك موقع الشرطة الإسرائيلية، حيث نجحت في الحصول على بيانات حساسة من هذا الموقع،

ولم تكشف المجموعة عن تفاصيل البيانات المسروقة، ولكنها نشرت صورة تظهر اختراق الموقع عبر حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي.

يجدر بالذكر أن الهجمات السيبرانية تسببت في تعطيل أكثر من 100 موقع، بما في ذلك موقع جهاز المخابرات الإسرائيلية، خلال فترة تنفيذ عملية “طوفان الأقصى”.

 

كذلك :

أعلنت شركة “ريكورديد فيوتشر” المختصة في رصد الأمان السيبراني أن الهجمات الإلكترونية على المواقع والتطبيقات الإسرائيلية قد اشتدت منذ بداية عملية “طوفان الأقصى“.

وقد استهدفت مجموعات من المتسللين المناهضين لإسرائيل موقع جيروزاليم بوست الإسرائيلي، مما أدى إلى توقفه مؤقتًا خلال الفترة الأخيرة.

بالرغم من أن التفاصيل حول تأثيرات هذه الهجمات قليلة، أعلنت مجموعة “أنون غوست” المتأيدة لحركة “حماس” عن تعطيلها لتطبيق تنبيه الطوارئ الإسرائيلي. وفي سياق متصل،

أرسلت مجموعة “وحدة النمر الإلكترونية” تحذيرات بشأن هجمات إلكترونية محتملة إلى إسرائيل ودول أخرى

في الشرق الأوسط، وهي مجموعة سابقة قامت بمهاجمة جهاز المخابرات الإسرائيلي بوسائل إلكترونية.

وجدير بالذكر أن الوحدة النمر الإلكترونية قامت في السابق بتوجيه هجوم “رفض خدمة الموزع” إلى الموساد الإسرائيلي،

الذي يعتبر هجومًا يتوقف عمل المواقع التي تتعرض له، ويمنع الوصول إليها، ويعيق تقديم أي خدمة للجمهور.

 

أيضا :

تمكن هجوم القراصنة السيبرانيين من إيقاف أكثر من 100 موقع، بما في ذلك الموقع الرسمي لجهاز المخابرات الإسرائيلي، خلال بداية عملية “طوفان الأقصى“،

وأعلنت وحدة النمر الإلكترونية عن ذلك عبر قناتها على تليغرام، مهددة بتوسيع نطاق الهجمات لتشمل الدول العربية المؤيدة لإسرائيل.

من جهة أخرى، قامت مجموعة “سيستم أدمن بي دي” من بنغلاديش بتنفيذ هجوم مماثل على مواقع

إسرائيلية، ما أدى إلى توقف موقع الأرصاد الجوية الإسرائيلي عن الخدمة، وتمكن المعنيون من استعادته لاحقًا.

لم تتوقف الهجمات عند الحدود الإسرائيلية، حيث قامت مجموعة من القراصنة الهنود،

يعرفون بـ “إنديان سايبر فورس”، بتعطيل الموقع الرسمي لحركة حماس. وقد أبرزوا أن هذا العمل يعزز فكرة

السلام في المنطقة، معلنين أنهم يشنون هجمات ضد المواقع التي تؤيد الحروب فقط.

سيطر المخترقون على العنوان الشبكي “آي بي” الذي يوزع أكثر من 5 آلاف خادم في قطاع غزة،

وهو ما أدى إلى انقطاع الإنترنت في 8 أكتوبر الحالي. وأوضحت المجموعة أن هذه الهجمات تأتي كرد فعل

على الحرب ورغبتها في وقفها. وكما هاجمت إسرائيل في الماضي، فإنها تستهدف الآن قطاع غزة الذي

يسكنه العديد من أعضاء حركة حماس.

من ناحية أخرى، دعت مجموعة “أشباح فلسطين“، التي قامت بتخريب العديد من المواقع الإسرائيلية،

المخترقين من جميع أنحاء العالم إلى مهاجمة البنية التحتية لكلاً من إسرائيل والولايات المتحدة، سواء الخاصة

أو العامة.

 

والى هنا ياصديقى نكون قد أتممنا المهمة بنجاح ✌

ولاتنسى اخوانك فى غزة من دعائك 

مع تحيات فريق #Ezznology

وتجد مايهمك على #متجرنا

 

وللإشتراك فى نشرتنا الإخبارية على اخبار جوجل اضغط هنا👇👇

Ezznology-على-اخبار-جوجل

                                                        او قم بمسح الكود

Ezznology on Google news
Ezznology on Google news

 

 

قد يهمك أيضا :

نصيحة : لاتقم بتغيير خطك من شركة لشركة أخرى والسبب !!

شركات عالميه تقنية تدعم الكيان الصهيونى يجب مقاطعتها

فوائد برنامج Excel لموظفى الموارد البشرية

كيف تسترد المبلغ المسحوب منك على بايبال ؟ وهل Paypal يرد الاموال من الأساس ام لا ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
Index